صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 31 إلى 45 من 45

الموضوع: من القصائد المنسوبة لأبي العتاهية رحمه الله 3

  1. #31
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    الدولة
    اليمن
    المشاركات
    2,483
    قال أبو العتاهية رحمه الله :
    لعَمْرُكَ، ما الدّنيا بدارِ بَقَاء ِ*** كَفَاكَ بدارِ المَوْتِ دارَ فَنَاءِ
    فلا تَعشَقِ الدّنْيا، أُخيَّ، فإنّما ِ*** يُرَى عاشِقُ الدُّنيَا بجُهْدِ بَلاَءِ
    حَلاَوَتُهَا ممزَوجَة ٌ بمرارة ٍ ِ*** ورَاحتُهَا ممزوجَة ٌ بِعَناءِ
    فَلا تَمشِ يَوْماً في ثِيابِ مَخيلَة ٍ ِ*** فإنَّكَ من طينٍ خلقتَ ومَاءِ
    لَقَلّ امرُؤٌ تَلقاهُ لله شاكِراً ِ*** وقلَّ امرؤٌ يرضَى لهُ بقضَاءِ
    وللّهِ نَعْمَاءٌ عَلَينا عَظيمَة ٌ ِ*** وللهِ إحسانٌ وفضلُ عطاءِ
    ومَا الدهرُ يوماً واحداً في اختِلاَفِهِ ِ*** ومَا كُلُّ أيامِ الفتى بسَوَاءِ
    ومَا هُوَ إلاَّ يومُ بؤسٍ وشدة ٍ ِ*** ويومُ سُرورٍ مرَّة ً ورخاءِ
    وما كلّ ما لم أرْجُ أُحرَمُ نَفْعَهُ ِ*** وما كلّ ما أرْجوهُ أهلُ رَجاءِ
    إذا ما خَليلي حَلّ في بَرْزَخِ البِلى ِ*** فَحَسْبِي بهِ نأْياً وبُعْدَ لِقَاءِ
    أزُورُ قبورَ المترفينَ فَلا أرَى ِ*** بَهاءً، وكانوا، قَبلُ،أهل بهاءِ
    وكلُّ زَمانٍ واصِلٌ بصَريمَة ٍ ِ*** وكلُّ زَمانٍ مُلطَفٌ بجَفَاءِ
    يعِزُّ دفاعُ الموتِ عن كُلِّ حيلة ٍ ِ*** ويَعْيَا بداءِ المَوْتِ كلُّ دَواءِ
    ونفسُ الفَتَى مسرورَة ٌ بنمائِهَا ِ*** وللنقْصِ تنْمُو كُلُّ ذاتِ نمَاءِ
    وكم من مُفدًّى ماتَ لم يَرَ أهْلَهُ ِ*** حَبَوْهُ، ولا جادُوا لهُ بفِداءِ
    أمامَكَ، يا نَوْمانُ، دارُ سَعادَة ٍ ِ*** يَدومُ البَقَا فيها، ودارُ شَقاءِ
    خُلقتَ لإحدى الغايَتينِ، فلا تنمْ ِ*** وكُنْ بينَ خوفٍ منهُمَا ورَجَاء
    وفي النّاسِ شرٌّ لوْ بَدا ما تَعاشَرُوا ِ*** ولكِنْ كَسَاهُ اللهُ ثوبَ غِطَاءِ
    التعديل الأخير تم بواسطة الناصر ; 06-07-2006 الساعة 10:44 PM

  2. #32
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    الدولة
    اليمن
    المشاركات
    2,483
    قال أبو العتاهية رحمه الله :
    ألا إنّ رَبّي قوِيٌّ، مَجيدُ *** لَطيفٌ، جَليلٌ، غنيٌّ، حَميدُ
    رأيْتُ المُلُوكَ، وإنّ عَظُمَتْ *** فإنَّ المُلُوكَ لرَبِّي عَبيدُ
    تُنَافِسُ فِي جَمْعِ مَالٍ حُطَامٍ *** وكلٌّ يَزُولُ، وكلٌّ يَبِيدُ
    وكَمْ بادَ جَمْعٌ أُولُو قُوّة ٍ *** وحِصْنٌ حَصِينٌ وقصرٌ مَشِيدُ
    ولَيسَ بباقٍ على الحادِثاتِ *** لشيءٍ مِنَ الخَلْقِ رُكنٌ شديدُ
    وأيّ مَنيعٍ يَفُوتُ الفَنَا *** إذا كانَ يَبلَى الصَّفَا والحَديدُ
    ألا إنّ رأياً، دَعَا العَبْدَ أنْ *** يُنيبَ إلى الله، رَأيٌ سَديدُ
    فَلا تَتَكَثّرْ بدارِ البِلَى *** فإنّكَ فيها وحيدٌ فَريدُ
    أرى َ الموتُ ديْناً لَهُ عِلَّة ٌ *** فَتِلْكَ الَّتِي كُنْتَ مِنْهَا تحِيدُ
    تيقَّظْ فإنَّكَ فِي غَفْلَة ٍ *** يَميدُ بكَ السُّكْرُ ،فيمَنْ يَميدُ
    كأنّكَ لم تَرَكَيفَ الفَنَا *** وكيفَ يَمُوتُ الغُلامُ الرَّشِيدُ
    وكيفَ يموتُ المُسِنُّ الكَبيرُ *** وكيفَ يموتُ الصَّغِيرُ الوَليدُ
    أراكَ تُأمّلُ،والشّيبُ قَدْ *** أتاك بنعيك منه بريد
    وتَنْقُصُ في كُلّ تَنفيسَة ٍ *** وأنْتَ بظَنّكَ فيها تزيدُ
    التعديل الأخير تم بواسطة الناصر ; 06-07-2006 الساعة 10:43 PM

  3. #33
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    الدولة
    اليمن
    المشاركات
    2,483
    قال أبو العتاهية رحمه الله :
    مَا للْفَتَى مانِعٌ منَ القَدَرِ *** والمَوْتُ حَوْلَ الفَتَى وبِالأثَرِ
    سائِلْ عنِ الأمرِ لستَ تعرِفُهُ *** فَكُلُّ رشدٍ يأتِيكَ بالخبرِ
    كمْ فِي ليالٍ وفي تقلبِهَا *** مِنْ عِبَرٍ للفَتى ، ومِنْ فِكَرِ
    ما أمكَنَ القَوْلُ بالصّوابِ فقُلْ *** واحذَرْ إذا قُلْتَ موضِعَ الضَّررِ
    ما طَيّبُ القَوْلَ عندَ سامِعِهِ الـ *** ـمُنْصِتِ، إلاّ كطيْبِ الثّمَرِ
    للشَّيْبُ فِي عارضَيكَ بارقَة ٌ *** تَنهاكَ عَمّا أرَى منَ الأشَرِ
    ما لكَ مُذْ كُنتَ لاعِباً مرِحاً *** تسحَبُ ذيلَ السَّفاهِ والبطَرِ
    تَلعَبُ لَعْبَ الصّغيرِ وقَد *** عمّمَك الدَّهرُ عمة َ الكِبَرِ
    لوْ كنتَ للموْتِ خائفاً وجِلاً *** أقرَحْتَ منكَ الجُفُونَ بالعِبَرِ
    طَوّلْتَ مِنكَ المُنى وأنتَ من الـ *** الأيَّامِ فِي قِلَّة ٍ وفِي قِصَرِ
    لله عَيْنَانِ تَكْذِبانِكَ في *** ما رَأتَا مِنْ تَصرّفِ العِبَرِ
    يا عَجَباً لي، أقَمتُ في وَطَنٍ *** ساكِنُهُ كُلّهُمْ على السّفَرِ
    ذكَرْتُ أهْلَ القُبورِ من ثقتي *** فانهلَّ دمعي كوابلِ المطرِ
    فقل لأهلِ القبورِ يا ثقتي ٍ *** لَسْتُ بِناسيكُمُ مَدَى عُمُرِي
    يا ساكِناً باطِنَ القُبُورِ: أمَا *** للوارِدينَ القُبُورَ مِنْ صَدَرِ
    ما فَعَلَ التّارِكُونَ مُلكَهُمُ *** أهلُ القِبابِ العِظامِ، والحجَرِ
    هَلْ يَبْتَنُونَ القُصورَ بَينَكُمُ *** أمْ هلْ لهمْ منَ عُلًى ومن خَطَرِ
    ما فَعَلَتْ منهُمُ الوُجُوهُ: أقَدْ *** بدّدَ عَنْهَا محاسِنُ الصُّورِ
    اللهُ فِي كلِّ حادثٍ ثقَتِي *** واللهُ عزّي واللهُ مفتخرِي
    لَستُ مَعَ الله خائِفاً أحَداً *** حسبِي بهِ عاصماً منَ البشرِ

  4. #34
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    الدولة
    اليمن
    المشاركات
    2,483
    قال أبو العتاهية رحمه الله :
    مَا استَعبَدَ الحِرْصُ مَنْ لهُ أدَبُ *** للمَرْءِ في الحِرْصِ همّة ٌ عَجَبُ
    للّهِ عَقلُ الحَريصِ كَيفَ لَهُ *** فِي جمعِ مالٍ مَا لَهُ أدَبُ
    مَا زالَ حِرْصُ الحرِيصِ يُطْمِعُهُ *** في دَرْكِهِ الشّيءَ، دونَه الطّلَبُ
    مَا طابَ عيشُ الحريصِ قَطُّ ولاَ *** فارَقَهُ التّعسُ مِنْهُ والنّصَبُ
    البَغْيُ والحِرْصُ والهَوَى فِتَنٌ *** لم يَنْجُ عنها عُجْمٌ ولا عَربُ
    ليَسَ على المَرْءِ في قَناعَتِهِ *** إنْ هيَ صَحّتْ، أذًى ولا نَصبُ
    مَن لم يكِنْ بالكَفافِ مُقْتَنِعا *** لَمْ تكفِهِ الأرْضُ كلُّهَا ذَهَبُ
    مَنْ أمكَنَ الشَّكَّ مِنْ عزِيمتِهِ *** لَمْ يَزَلِ الرأْيُ مِنْهُ يضْطَرِبُ
    مَنْ لَزِمَ الحِقْدَ لم يَزَلْ كَمِداً *** تُغرِقُهُ، في بُحُورِها، الكُرَبُ
    المَرْءُ مُستَأنِسٌ بمَنْزِلَة ٍ *** تُقْتَلُ سُكّانُها، وتُستَلَبُ
    والمرءُ فِي لهوهِ وباطِلِهِ *** والمَوْتُ مِنْهُ فِي الكُلِّ مقتَرِبُ
    يا خائفَ الموتِ زالَ عنكَ صِباً *** والعُجْبُ واللّهْوُ مِنكَ واللّعِبُ
    دارُكَ تَنعَى إلَيكَ ساكِنَهَا *** قَصرُكَ تُبلي جَديدَهُ الحِقَبُ
    يا جامِعَ المالِ منذُ كانَ غداً *** يأْتِي عَلَى ما جمعتَهُ الحرَبُ
    إيَّاكَ والظُّلْمَ إنَّهُ ظُلَمٌ *** إيَّاكَ والظَّنُّ إِنَّهُ كذِبُ
    بينَا تَرَى القَوْمَ فِي مَحلَّتِهِمْ *** إذْ قيلَ بادوا، وقيلَ قَد ذَهَبُوا
    إنِّي رأَيْتُ الشَّرِيفَ معتَرِفاً *** مُصْطَبِراً للحُقُوق، إذْ تَجِبُ
    وقدْ عَرَفْتُ اللِّئامَ لَيْسَ لهمْ *** عَهْدٌ، ولا خِلّة ٌ، ولا حَسَبُ
    احذَرْ عَلَيْكَ اللِّئامَ إنَّهُمُ *** لَيسَ يُبالُونَ منكَ ما رَكِبُوا
    فنِصْفُ خَلْقِ اللِّئامِ مُذْ خُلِقُوا *** ذُلٌّ ذَليلٌ، ونِصْفُهُ شَغَبُ
    فِرَّ مِنَ اللُّؤْمِ واللِّئامِ وَلاَ *** تَدْنُ إليْهِمْ فَإنَّهُمْ جَرَبُ
    التعديل الأخير تم بواسطة الناصر ; 06-08-2006 الساعة 10:31 PM

  5. #35
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    الدولة
    اليمن
    المشاركات
    2,483
    قال أبو العتاهية رحمه الله :

    أذَلَّ الحِرْصُ والطَّمَعُ الرِّقابَا *** وقَد يَعفو الكَريمُ، إذا استَرَابَا
    إذا اتَّضَحَ الصَّوابُ فلا تَدْعُهُ *** فإنّكَ كلّما ذُقتَ الصّوابَا
    وَجَدْتَ لَهُ على اللّهَواتِ بَرْداً *** كَبَرْدِ الماءِ حِينَ صَفَا وطَابَا
    ولَيسَ بحاكِمٍ مَنْ لا يُبَالي *** أأخْطأَ فِي الحُكومَة ِ أمْ أصَابَا
    وإن لكل تلخيص لوجها *** وإن لكل مسألة جوابا
    وإنّ لكُلّ حادِثَة ٍ لوَقْتاً *** وإنّ لكُلّ ذي عَمَلٍ حِسَابَا
    وإنّ لكُلّ مُطّلَعٍ لَحَدّاً *** وإنّ لكُلّ ذي أجَلٍ كِتابَا
    وكل سَلامَة ٍ تَعِدُ المَنَايَا *** وكلُّ عِمارَة ٍ تَعِدُ الخَرابَا
    وكُلُّ مُمَلَّكٍ سَيَصِيرُ يَوْماً *** وما مَلَكَتْ يَداهُ مَعاً تُرابَا
    أبَتْ طَرَفاتُ كُلّ قَريرِ عَينٍ *** بِهَا إلاَّ اضطِراباً وانقِلاَبا
    كأنَّ محَاسِنَ الدُّنيا سَرَابٌ *** وأيُّ يَدٍ تَناوَلَتِ السّرابَا
    وإنْ يكُ منيَة ٌ عجِلَتْ بشيءٍ *** تُسَرُّ بهِ فإنَّ لَهَا ذَهَابَا
    فَيا عَجَبَا تَموتُ، وأنتَ تَبني *** وتتَّخِذُ المصَانِعَ والقِبَابَا
    أرَاكَ وكُلَّما أغلقت بَاباً *** مِنَ الدُّنيَا فَتَّحَتَ عليْكَ نَابَا
    ألَمْ ترَ أنَّ غُدوَة َ كُلِّ يومٍ *** تزِيدُكَ مِنْ منيَّتكَ اقترابَا
    وحُقَّ لموقِنٍ بالموْتِ أنْ لاَ *** يُسَوّغَهُ الطّعامَ، ولا الشّرَابَا
    يدبِّرُ مَا تَرَى مَلْكٌ عَزِيزٌ *** بِهِ شَهِدَتْ حَوَادِثُهُ رِغَابَا
    ألَيسَ اللّهُ في كُلٍّ قَريباً؟ *** بلى ! من حَيثُ ما نُودي أجابَا
    ولَمْ تَرَ سائلاً للهِ أكْدَى *** ولمْ تَرَ رَاجياً للهِ خَابَا
    رأَيْتَ الرُّوحَ جَدْبَ العَيْشِ لمَّا *** عرَفتَ العيشَ مخضاً، واحتِلابَا
    ولَسْتَ بغالِبِ الشَّهَواتِ حَتَّى *** تَعِدُّ لَهُنَّ صَبْراً واحْتِسَابَا
    فَكُلُّ مُصِيبة ٍ عَظُمَتْ وجَلَّت *** تَخِفُّ إِذَا رَجَوْتَ لَهَا ثَوَابَا
    كَبِرْنَا أيُّهَا الأتَرابُ حَتَّى *** كأنّا لم نكُنْ حِيناً شَبَابَا
    وكُنَّا كالغُصُونِ إِذَا تَثَنَّتْ *** مِنَ الرّيحانِ مُونِعَة ً رِطَابَا
    إلى كَمْ طُولُ صَبْوَتِنا بدارٍ *** رَأَيْتَ لَهَا اغْتِصَاباً واسْتِلاَبَا
    ألا ما للكُهُولِ وللتّصابي *** إذَا مَا اغْتَرَّ مُكْتَهِلٌ تَصَابَى
    فزِعْتُ إلى خِضَابِ الشَّيْبِ منِّي *** وإنّ نُصُولَهُ فَضَحَ الخِضَابَا
    مَضَى عنِّي الشَّبَابُ بِغَيرِ رَدٍّ *** فعنْدَ اللهِ احْتَسِبُ الشَّبَابَا
    وما مِنْ غايَة ٍ إلاّ المَنَايَا *** لِمَنْ خَلِقَتْ شَبيبَتُهُ وشَابَا
    التعديل الأخير تم بواسطة الناصر ; 06-10-2006 الساعة 01:57 PM

  6. #36
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    الدولة
    اليمن
    المشاركات
    2,483
    قال أبو العتاهية رحمه الله :
    إنّ الـسّـلامَـة َ أنْ نَــرْضَى بـمَـا قُـضِـيَـا*** لَـيَـسْـلَمَــنّ، بإذْنِ الله، مَـن رَضِـيَـا
    الــمَــرْءُ يـأمُــلُ، وَالآمـــالُ كـاذِبَـة *** والــمــرءُ تـصحـبُـهُ الآمالُ مـا بـقـيَـا
    يا رُبَّ بــاكٍ عـلَـى مـيــتٍ وبـاكـيـة *** لـمْ يـلـبَـثَـا بــعــدَ ذاكَ الـمـيـتِ أنْ بُكِــيَا
    ورُبَّ نـاعٍ نَـعَـى حـيـنـاً أحـبَّـتـهُ *** مـا زالَ يـنـعـى إلـى أن قـيلَ قـد نعيا
    عِلْمـي بـأني أذوقُ الـمـوتَ نـغَّصَ لـي *** طِـيـبَ الحَـياة ِ، فـما تَـصْـفـوا الحـياة ُ لِـيَـا
    كـــم مـــنْ أخٍ تَـغـتَـذي دودُ الــتّــرابِ به *** وَكـانَ صَـبّاً بـحُلـوِ العَـيشِ مغتَذِيَـا
    يَـبـلَى مـعَ الـمـيـتِ ذِكْـرُ الـذّاكريـنَ له *** مـن غـابَ غـيـبـة ً مَــنْ لا يُـرتـجـى نسيا
    مـنْ ماتَ مـاتَ رجـاءُ الـنـاسِ مـنـهُ فـوَ *** لّــوْهُ الجَـفَـاءَ، وَمَـن لا يُـرْتجى جفيا
    إنّ الـرّحـيـلَ عَــنِ الـدّنْـيا ليزعجني *** إنْ لـم يَـكُـن رائِـحـاً بي كان مغتديا
    الحَـمـدُ لـله، طُوبَــى لـلـسّـعـيـدِ ومن *** لـم يُـسـعِـدِ الله بـالـتّـقـوَى فـقَـد شَقِـيَـا
    كم غافـلٍ عـن حـياضِ الـموْتِ في لعب *** يُـمــسِــي، وَيُـصْـبحُ رَكّـابـاً لما هويا

  7. #37
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    الدولة
    اليمن
    المشاركات
    2,483
    قال أبو العتاهية رحمه الله:
    مَنْ نافَسَ النّاسَ لم يَسلَمْ من النّاسِ *** حتى يُعَضّ بأنْيابٍ وَأضراسِ
    لاَ بأسَ بالمرءِ مَا صحَّتْ سَرِيرتُهُ *** مَا النَّاسُ إلاَّ بأهْلِ العِلْمِ والنَّاسِ
    كاسَ الألى أخذُوا لِلْمَوْتِ عُدَّتَهُ *** وَما المُعِدّونَ للدّنْيا بأكْياسِ
    حتَّى متَى والمنَايَا لِي مخاتِلة ٌ *** يَغُرّني في صُرُوفِ الدّهرِ وَسْوَاسِي
    أينَ المُلُوكُ التي حُفّتْ مَدائِنُها *** دونَ المَنَايا، بحُجّابٍ وحُرّاسِ
    لقدْ نسيتُ وكأْسُ الموتِ دائرة ٌ *** في كفِّ لا غافلٍ عنها ولا ناسي
    لأشربنَ بكأسِ الموتِ منجدِلاً *** يوماً كمَا شرِبَ الماضُونَ بالكاسِ
    أصْبَحْتُ ألعَبُ والسّاعاتُ مُسرِعَة ٌ *** ينقصنَ رزقِي ويستقصينَ أنفاسِي
    إنّي لأغْتَرّ بالدّنْيا وَأرْفَعُهَا *** مِن تحتِ رِجليَ، أحياناً، على رَاسِي

  8. #38
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    الدولة
    اليمن
    المشاركات
    2,483
    قال أبو العتاهية رحمه الله :
    ألاَ للهِ أَنْتَ مَتَى تَتُوبُ *** وقد صبَغَتْ ذَوائِبَكَ الخُطوبُ
    كأنّكَ لَستَ تَعلَمُ أي حَثٍّ *** يَحُثّ بكَ الشّروقُ، كذا الغُروبُ
    ألَسْتَ تراكَ كُلَّ صَبَاحِ يَوْمٍ *** تُقابِلُ وَجْهَ نائِبَة ٍ تَنُوبُ
    لَعَمْرُكَ ما تَهُبّ الرّيحُ إلاّ ***نَعاكَ مُصرِّحاً ذاكَ الهُبُوبُ
    ألاَ للهِ أنْتَ فتى ً وَكَهْلاً *** تَلُوحُ عَلَى مفارِقِكَ الذُّنُوبُ
    هوَ المَوْت الذي لا بُدّ منْهُ *** فلا يَلعَبْ بكَ الأمَلُ الكَذوبُ
    وكيفَ تريدُ أنْ تُدعى حَكيماً *** وأنتَ لِكُلِّ مَا تَهوى رَكُوبُ
    وتُصْبِحُ ضاحِكاً ظَهراً لبَطنٍ *** وتذكُرُ مَا اجترمْتَ فَمَا تَتُوبُ
    أراكَ تَغيبُ ثمّ تَؤوبُ يَوْماً ***وتوشِكُ أنْ تغِيبَ ولا تؤُوبُ
    أتطلِبُ صَاحِباً لاَ عَيْبَ فِيهِ *** وأيُّ النَّاسِ ليسَ لَهُ عيوبُ
    رأيتُ النّاسَ صاحِبُهمْ قَليلٌ ***وهُمْ، واللّهُ مَحمودٌ، ضُرُوبُ
    ولَسْتُ مسمياً بَشَراً وهُوباً *** ولكِنَّ الإلهَ هُوَ الْوَهُوبُ
    تَحاشَى رَبُّنَا عَنْ كلّ نَقْصٍ ***وحَاشَا سائِليهِ بأَنْ يخيبُوا
    التعديل الأخير تم بواسطة الناصر ; 06-15-2006 الساعة 06:08 PM

  9. #39
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    الدولة
    اليمن
    المشاركات
    2,483
    قال أبو العتاهية رحمه الله :
    حتَّى مَتَى تَصْبُو وَرَأْسُكَ أشْمَطُ *** أحَسِبْتَ أنَّ المَوْتَ فِي اسْمِك يغلَطُ
    أمْ لَستَ تْحسَبُهُ عَلَيكَ مُسلَّطاً *** وَبَلى وَرَبِّكَ إنّهُ لمُسَلَّطُ
    يآلَفِ الخُلاَّنِ مفتقِداً لَهُمْ *** سَتَشِطّ عَنهمّ بالممات وَتَشَحطُ
    وكأنّني بكَ بَيْنَهُمْ وَاهي القُوَى *** نِضْواً، تَقَلَّصُ بَينَهُمْ وتَبَسَّطُ
    وكأنّني بِكَ بَينَهُمْ خَفِقَ الحَشَا *** بالموتِ فِي غَمَرَاتهِ يتشَحَّطُ
    وكأنّني بكَ في قَميصٍ مُدْرَجاً *** في رَيطَتَينِ مُلَفَّفٌ، وَمُخَيط
    لاَ ريطَتَيْنِ كريطَتَيْ متنسِّمٍ *** رُوحَ الحَياة ِ، وَلا القَميصُ مُخَيَّطُ

  10. #40
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    الدولة
    اليمن
    المشاركات
    2,483
    قال أبو العتاهية رحمه الله :

    عليكُمْ سلاَمُ اللهِ إنِّي مُوَّدعُ *** وعيْنَايَ منْ مضِّ التَّفَرُّقِ تَدْمَعُ
    فإنْ نحنُ عِشْنَا يجمَعُ اللهُ بيننَا *** وَإنْ نحنُ مُتْنَا، فالِقيامَة ُ تَجمَعُ
    ألمْ تَرَ رَيْبَ الدّهْرِ في كلّ ساعة *** ٍ لَهُ عارضُ فيهِ المنيَّة ُ تَلْمَعُ
    أيَا بَانِيَ الدُّنْيَا لِغيْرِكَ تََبْتَنِي *** ويَا جامِعَ الدُّنيَا لِغَيْرِكَ تَجْمَعُ
    أَرَى المرْءَ وثَّاباً عَلَى كُلِّ فُرْصَة ٍ *** وللمَرْءِ يَوْماً لاَ مَحَالَة َ مَصْرَعُ
    تَبَارَكَ مَنْ لاَ يمْلِكُ المُلكَ غَيْرُهُ *** مَتَى تَنْقَضِي حَاجَاتُ مَنْ لَيسَ يَشْبَعُ
    أيُّ امْرِىء ٍ فِي غَايَة ٍ لَيْسَ نَفْسُهُ *** إلى غايَة ٍ أُخرَى ، سواها، تَطَلَّعُ

  11. #41
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    الدولة
    اليمن
    المشاركات
    2,483
    قال أبو العتاهية رحمه الله :
    رغيف خبز يابس *** تأكله في زاويه

    وكوز ماء بارد *** تشربه من صافيه

    وغرفة ضيقة *** نفسك فيها خاليه

    أو مسجد بمعزل *** عن الورى في ناحيه

    تدرس فيه دفتراً *** مستنداً لساريه

    معتبراً بمن مضى *** من القرون الخاليه

    خير من الساعات في *** فيء القصور العاليه

    تعقبها عقوبة *** تصلى بنار حاميه


  12. #42
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    الدولة
    اليمن
    المشاركات
    2,483
    قال أبو العتاهية رحمه الله
    إنّ الحَوادِثَ، لا مَحالَةَ، آتِيَهْ ****مِنْ بَينِ رائحَةٍ تَمُرّ، وغادِيَهْ

    وَلَرُبّما اعْتُبِطَ السّليمُ فُجاءَةً، *** وَلَرُبّما رُزِقَ السّليمُ بعافِيَهْ

    أللهُ يَعْلَمُ ما تُجِنّ قُلُوبُنَا، .*** وَاللهُ لا تُخفَى عَلَيهِ خافِيَهْ

    أينَ الأُلى كَنَزُوا الكُنوزَ وَأمّلُوا، *** أينَ القُرُونُ بَنو القُرونِ الخاليَهْ؟

    دَرَجوا فأصْبحتِ المَنازِلُ منهُمُ .*** قَفْراً، وَأصْبحتِ المَدائنُ خاليَه

    عَجَباً لمَنْ يَنسَى المَقَابِرِ وَالبِلى، .*** سُبحانَ مَن يُحيي العظامَ الباليَهْ

  13. #43
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    الدولة
    اليمن
    المشاركات
    2,483
    قال أبو العتاهية رحمه الله :
    أَفـنى شَـبـابَـكَ كَـرُّ الـطَرفِ وَالنَفـــسِ *** فَالمَوتُ مُقتَرِبٌ وَالدَهـــرُ ذو خُلــسِ
    لا تَـأمَـنِ الـمَوتَ فـي طَرفٍ وَلا نَـفَـسٍ ***وَإِن تَـمَنَّعتَ بِالحُجابِ وَالحرَسِ

    فَـمـا تَـزالُ سِـهامُ الـمَوتِ نـافِــذَة *** فـي جَـنبِ مُـــدَّرِعٍ مِـنـهـا ومترس

    أَراكَ لَـسـتَ بِـوَقّــافٍ وَلا حَـــذِرٍ *** كَالحاطِـبِ الخابِطِ الأَعوادَ في الغلـس

    تَـرجـو الـنَـجاةَ وَلَم تَسلُك مَسالِكَها .***انَّ السَفينَةَ لا تَجري عَلى اليبس
    أَنّى لَكَ الصَحوُ مِن ســـُكرٍ وَأَنتَ مَتى *** تَصِحُّ مِن سَكرَةٍ تَغشاكَ في نَكـَسِ

    مـا بـالُ ديـنِـــكَ تَـرضى أَن تُـدَنِّـسَـــهُ ***وَثَـوبُـكَ الدَهرَ مَغسولٌ مِنَ الدنس

    لا تَـأمَـنِ الـحَـتــفَ فـيـمـا تَـستَـلِذُّ وَإِن *** لانَت مَلامِسَهُ في كَفِّ ملتمس

    الـحَـمـدُ لِـلَّـــهِ شُكـراً لا شــَريكَ لَـهُ *** كَم مِن حَبيبـب مِنَ الأَهلينَ مختلس

  14. #44
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    الدولة
    اليمن
    المشاركات
    2,483
    قال أبو العتاهية رحمه الله :
    نعى نفسي إلي من الليالي 000 تصرفهن حالا بعد حال
    فما لي لست مشغولا بنفسي 000 وما لي لا أخاف الموت ما لي
    لقد أيقنت أني غير باق 000 ولكني أراني لا أبالي
    تعالى الله يا سلم بن عمرو 000 أذل الحرص أعناق الرجال
    هب الدنيا تساق إليك عفوا 000 أليس مصير ذاك إلى زوال
    فما ترجو بشيء ليس يبقى 000 وشيكا ما تغيره الليالي

  15. #45
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    الدولة
    اليمن
    المشاركات
    2,483
    قال أبو العتاهية رحمه الله :
    يــا عجبــا للنــاس لـو فكـروا *** وحاســـبوا أنفســـهم أبصــروا
    وعــبروا الدنيــا إلــى غيرهــا *** فإنمـــا الدنيـــا لهــم معــبر
    والموعــد المــوت ومــا بعــده *** الحشــر فــذاك الموعــد الأكـبر
    لا فخــر إلا فخــر أهــل التقـى *** غـــدا إذا ضمهـــم المحشـــر
    ليعلم النـــاس أن التقـــى *** والــبر كانــا خــير مـا يدخـر
    عجــبت للإنســان فــي فخــره *** وهــو غــدا فــي قــبره يقـبر
    مــا بــال مــن أولــه نطفــة **** وجيفــــة آخــــره يفخـــر
    أصبـــح لا يملــك تقــديم مــا *** يرجــو ولا تــأخير مــا يحــذر
    وأصبـــح الأمــر إلــى غــيره *** فــي كـل مـا يقضـي ومـا يقـدر

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •