المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الفتنة الربيعية:حزن واسى،بشرى، تسلية، فوائد، دعوة، ...


كيف حالك ؟

عبد الله الجزائري السلفي
11-13-2005, 07:59 PM
الفتنة الربيعية:
حزن وأسى،تسلية،بشرى،فوائد،دعوة
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله القائل: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ }، وأشهد أن لا إله إلا هو الحق المبين القائل وقوله الحق:{أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَزُلْزِلُواْ حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللّهِ قَرِيبٌ }.
وأصلي وأسلم على نبينا ورسولنا محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم القائل تثبيتا للمؤمنين: «قد كان من قبلكم يؤخذ الرجل، فيحفر له في الأرض، فيجعل فيها، ثم يؤتى بالمنشار فيوضع على رأسه، فيجعل نصفين، ويمشط بأمشاط الحديد ما دون لحمه، وعظمه؛ ما يصده ذلك عن دينه».
و بعد:

أولا: أقول للشيخ العلامة فالح بن نافع بن فلاح الحربي-حفظه الله تعالى ونفع به وثبتني وإياه والإخوة على الحق حتى الممات-:
" من قام بالحق فإنه يُمتحن" و" لا يُعرف زيف الذهب إلا إذا أذبناه بالنار؛ ولا يُعرف طيب العود إلا إذا أحرقناه بالنار ".
ثانيا: أيها الإخوة الفضلاء؛ ذكر الشيخ العلامة محمد بن صالح بن عثيمين –رحمة الله عليه-من ضمن الفوائد المستنبطة من هذه الآية الكريمة من سورة البقرة برقم 214:
- عناية الله عزّ وجلّ بهذه الأمة، حيث يسليها بما وقع بغيرها؛ لقوله تعالى: { أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم... } إلخ؛ وهكذا كما جاء في القرآن جاء في السنة؛ فالرسول صلى الله عليه وسلم لما جاءه أصحابه يشكون إليه بمكة فأخبرهم: «قد كان من قبلكم يؤخذ الرجل، فيحفر له في الأرض، فيجعل فيها، ثم يؤتى بالمنشار فيوضع على رأسه، فيجعل نصفين، ويمشط بأمشاط الحديد ما دون لحمه، وعظمه؛ ما يصده ذلك عن دينه» تثبيتاً للمؤمنين.
- ومن فوائد الآية: أن الإيمان ليس بالتمني، ولا بالتحلي؛ بل لا بد من نية صالحة، وصبر على ما يناله المؤمن من أذًى في الله عزّ وجلّ.
- ومنها: حكمة الله عزّ وجلّ، حيث يبتلي المؤمنين بمثل هذه المصائب العظيمة امتحاناً حتى يتبين الصادق من غيره، كما قال تعالى: { ولنبلونكم حتى نعلم المجاهدين منكم والصابرين ونبلو أخباركم}؛ فلا يُعرف زيف الذهب إلا إذا أذبناه بالنار؛ ولا يُعرف طيب العود إلا إذا أحرقناه بالنار؛ أيضاً لا يعرف المؤمن إلا بالابتلاء والامتحان؛ فعليك يا أخي بالصبر؛ قد تؤذى على دينك؛ قد يستهزأ بك؛ وربما تلاحَظ؛ وربما تراقَب؛ ولكن اصبر، واصدق، وانظر إلى ما حصل من أولي العزم من الرسل؛ فالرسول صلى الله عليه وسلم كان ساجداً لله في آمن بقعة على الأرض - وهو المسجد الحرام -؛ فيأتي طغاة البشر بفرث الناقة، ودمها، وسلاها، يضعونها عليه وهو ساجد؛ هذا أمر عظيم لا يصبر عليه إلا أولو العزم من الرسل؛ ويبقى ساجداً حتى تأتي ابنته فاطمة وهي جويرية - أي صغيرة - تزيله عن ظهره فيبقى القوم يضحكون، ويقهقهون؛ فاصبر، واحتسب؛ واعلم أنه مهما كان الأمر من الإيذاء فإن غاية ذلك الموت؛ وإذا مت على الصبر لله عزّ وجلّ انتقلت من دار إلى خير منها.
- ومن فوائد الآية: أنه ينبغي للإنسان ألا يسأل النصر إلا من القادر عليه - وهو الله عزّ وجلّ -؛ لقوله تعالى: { متى نصر الله }.
- ومنها: أن المؤمنين بالرسل منهاجهم منهاج الرسل يقولون ما قالوا؛ لقوله تعالى: { حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله }؛ يتفقون على هذه الكلمة استعجالاً للنصر.
- ومنها: تبشير المؤمنين بالنصر ليتقووا على الاستمرار في الجهاد ترقباً للنصر المبشرين به.
- ومنها: أنه لا وصول إلى الكمال إلا بعد تجرع كأس الصبر؛ لقوله تعالى: { أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم... } إلخ.
رحم الله العلماء، ورحم الله الشيخ ابن عثيمين رحمة واسعة، أيها الإخوة؛ تدبروا هذه الآية و بعض الفوائد المستنبطة منها، فإذا كان الله عزّ وجلّ يعتني بهذه الأمة، حيث يسليها بما وقع بغيرها؛ لقوله تعالى: { أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم... } إلخ؛ فلما لا نتسلى إقتداء بكتاب ربنا عز وجل، وبفعل نبينا –صلى الله عليه وسلم-، فالرسول صلى الله عليه وسلم لما جاءه أصحابه يشكون إليه بمكة فأخبرهم: «قد كان من قبلكم يؤخذ الرجل، فيحفر له في الأرض، فيجعل فيها، ثم يؤتى بالمنشار فيوضع على رأسه، فيجعل نصفين، ويمشط بأمشاط الحديد ما دون لحمه، وعظمه؛ ما يصده ذلك عن دينه» تثبيتاً للمؤمنين.
نعم إخوتي نتسلى..
فهاهي الفتن والمصائب تحدث مع رجل كنت في يوم من الأيام أذُبُّ عن عرضه، وأستفيد منه، وأنصح الشباب به، وأمتحن المخالفين به، و أنا لم أره عيانا سوى مرة في المنام باكيا في حجره متحسرا على حالة الشباب السَّلفي في الجزائر، وقبلها كان نور عند باب حجرته ظننته قبل خروجه منها الرسول -صلى الله عليه وسلم-لأن النور حجب عني الرؤية، فلما خرج الشيخ ربيع من باب حجرته انطفأ النور، فقلت هذا الشيخ ربيع وليس رسول الله-صلى الله عليه وسلم- وهرولة إليه معانقا وباكيا وشاكيا إليه حالت الإخوة وتمييعهم للعقيدة و المنهج السلفي، فاستيقضتُ من الرؤيا على آذان الفجر مذعورا، باكيا دموعا حقيقة، فقال لي أخ لي في الله ما بالك يا أخي تبكي وأنت نائم، فقصصت عليه الرؤيا، فبدأ دمعه ينهمر، وهذا والله قبل ثلاث سنوات، نعم إخوتي لما لا نتسلى، وهذه الرؤيا لم أكن لأسطرها هنا لولا...، ولكن الشيخ ربيع -غفر الله له وألهمه رشده- فتنته أصبحت فتنة ومصيبة لكل مفتون، ولكن هذه حكمة الله عزّ وجلّ، حيث يبتلي عباده بمثل هذه المصائب العظيمة امتحاناً حتى يتبين الصادق من غيره، كما قال تعالى: { ولنبلونكم حتى نعلم المجاهدين منكم والصابرين ونبلو أخباركم}؛ فلا يُعرف زيف الذهب إلا إذا أذبناه بالنار؛ ولا يُعرف طيب العود إلا إذا أحرقناه بالنار؛ نعم أيها الإخوة هذه هي الحقيقة:" فلا يُعرف زيف الذهب إلا إذا أذبناه بالنار؛ ولا يُعرف طيب العود إلا إذا أحرقناه بالنار ".
هذه الفتنة الربيعية الكل منا يعلم بدايتها، وملابساتها، ومع الحزن والتأسف، والبشرى والتسلي، ومع أسباب ظهور الحق والنصر ولو بعد حين، وبعض الفوائد المستنبطة منها، إليكم إخوتي الأثريين السلفيين، بشرى، وتسلية، ذكرى، وبعض الفوائد العلمية، هذه بعض الأسباب الدافعة للبحث عن الحق من طرف الكثير من الإخوة المُلبس عليهم في بداية الفتنة من أهل بلدي في بعض المدن:
1- تناقضات ربيع المدخلي وأكبرها وأوضحها قوله عن الشيخ فالح الحربي : "لا نعلم له ردا على سيد قطب؟!!..."، حيث أن الكثير ممن كان يسمع لأشرطة الشيخ فالح بله ربيع نفسه؛ قد استغرب صدور هذا الكلام في شريط قد عم البلاد بعنوان "كلمة في التوحيد وجعلناكم أمة وسطا..." فقد سُجِلت منه كميات كبيرة في تسجيلات مجالس الهدى بالجزائر العاصمة، والحقوا به ملحقا من كلام بعض أهل العلم في الشيخ فالح الحربي-حفظه الله تعالى-و.. وكل هذا ظنا منهم أن الشريط يعتبر ضربة قاضية لإسقاط الشيخ فالح وأتباعه في الحق، خاصة المسألة المتعلقة بالإيمان والإرجاء، لأن هذه المسألة بالذات أثارة الكثيرين ونفرتهم عن البحث وقبول الحق الذي مع اللجنة الدائمة من هيئة كبار العلماء والشيخ فالح، وبحكم خوض ودندنت الخوارج المارقة سابقا عليها أحجم الكثير، ولكن -الحمد لله- الشريط كشف عن المخبوء وحرك المشاعر؟!!...
2-توزيع شريطين بعنوان:"القول الجلي في شبكة الأثري" للشيخ عبيد الجابري وآخر للشيخ صالح السحيمي-هداهما الله تعالى- يُحذران فيه من شبكة الأثري!، وقد يقول أخ فاضل: وما أسباب بحث الحق بانتشار هذا الشريط؟!.. وكيف؟!! وهو في التحذير ؟!!.. لم أفهم؟!..
فأقول لك أخي: الشريط كسابقه سُّجل أولا بتسجيلات مجالس الهدى وبكميات كبيرة ووُزع على نطاق واسع، ولكن الحق أبى الله إلا أن يظهره على يد المبطلين، فالشريط أخي قد وصل للكثيرين من طلاب الحق و الملبس عليهم، وأول ما قاله لي أحدهم عندما سماعه:"أريد أن أقرأ النصيحة التي تكلم عليها الشيخ عبيد"، وقال آخر:"إذن شبكة الأثري يُحذر منها لكن أين هي النصيحة السرية من مشايخ المدينة إلى الشيخ ربيع أريد أن أطلع عليها"، وقال آخر وقد باع في مكتبته هذا الشريط:" علينا أن نتثبت من المسائل ونبحث عن الحق ما دام مشايخ المدينة نصحوا الشيخ ربيع المدخلي"..نعم:هلا أدركتم الأمر إخوتي! الحمد لله.. وصدق الله العظيم إذ قال: {وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ }.
3-توزيع بعض الإخوة لنصيحة المشايخ بالمدينة النبوية إلى ربيع المدخلي، ورغم ما تلقاه بعضهم من إنكار على من وزعها بأنها من شبكة حذر منها العلماء! إلا أن البعض ولفضوله والشريط السابق وإثبات الشيخ عبيد والشيخ السحيمي لها وعدم إنكارها قرأها الكثير وزاد الطلب عليها، ففتحت باب للبحث عن الحق في المسائل.
4-المكالمات الهاتفية من الإخوة السلفيين مع مشايخ الدعوة السلفية في المسائل المثارة، ونشر بعضها على من ليس له إطلاع أو تصور على الشبكات العنكبوتية (الأنترنت).
5-نشر بعض الإخوة لقصاصات صغيرة فيها اسم موقع شبكة الأثري وموقع الشيخ فالح الحربي-حفظه الله-لكي يستفيد منها الآخرين، لأن الكثير من الإخوة الملبس عليهم ظنوا أن الشيخ لم يرد على ربيع وأخطائه وانحرافاته، وأن شبكة الأثري شبكة قطبية أو حدادية، فإذا بها تنشر كلام العلماء، وبها أرشيف لأهل الأهواء، من خوارج وصوفية ورافضة وحدادية..فقال أحدهم لم رآها:"لما الكذب-على الشبكة-، ولما هذا الهراء؟!"، ثم بإطلاعهم على (الجواب المنيع..) مثلا وبعض المقالات، تبين للبعض على الأقل شيء وهو: البحث عن الحق.
6-عدم كلام بعض أهل العلم من المؤيدين لربيع المدخلي في البداية، وعدم نشر ردود المدخلي مطبوعة مما أدى إلى الشك و الريب في أقواله وردوده على الشيخ فالح الحربي-حفظه الله تعالى-، فإذا طبعت عرضت على العلماء الأكابر فحكموا عليه بها، وإذا لم تطبع استريب من هذا الفعل فأمرين أحلاهما مر، والبحث عن الحق والعمل به مطلوب.
7-انضمام بعض: المأربين و المغراوين و الشريفين والقطبيين إلى ربيع وفرقته، مع دعاة الرفق المزعوم ونحن على منهج ابن باز-رحمه الله تعالى-، كل هذا أدى إلى الحيرة و التساؤل من طرف الكثيرين الذين عرفوا حقيقة ما عليه هؤلاء، فحرك فيهم الغيرة لإيجاد الجواب الكافي فبحث منهم على الحق ونصره والحمد لله.
إخوتي في الله؛ هذه لفتة عاجلة عن بعض الأسباب التي جعلت الكثير من الإخوة الملبس عليهم يبحث عن الحق ثم يعتقده بله ينصر أهله، ولا ينكر أحد الأسباب العظيمة من ردود الشيخ فالح الحربي المكتوبة و كذا مقالات الإخوة ودعوتهم الفردية و الجماعية -في بلدانهم- لمن خفي عليه الحق بأسلوبي الحكمة وبما يستطيعون، فالحمد لله وحده الذي وفق لهذا..
و والله إني بقدر ما فرحت وانشرح صدري الآن بقبول الكثير من الإخوة للحق ولا أحتاج لسرد قائمة بأعيانهم فالواقع يشهد بذلك، وقد أنقذوا أنفسهم..ولكن هاك أخي البعض من أقوالهم وأفعالهم: فمنهم من قال:"الشيخ ربيع مخطئ.."، و منهم من قال:"أعتقد أن الشيخ ربيع مخطئ في كل المسائل التي رد فيها على الشيخ فالح.."، وقال آخر:" مسألة جنس العمل الشيخ ربيع أخطأ فيها، ومسألة التنازل على الأصول استدلاله خاطيء..." وآخر توقف في بيع أشرطة ربيع المدخلي وغيرهم الكثير، وآخِر ما قاله-لي- مجموعة من الإخوة كان مغرر بهم بعد مناقشة معهم:" يا أخي عليك أن تترفق مع بعض الإخوة أثناء تبليغ الحق لهم لأن الكثير منهم مقلد"..
{وَلَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ }.
إخوتي؛ بقدر ما حزنت لأن شيخا كنا نحسبه و الله حسيبه رأسا في السنة والذب عنها قد انحرف عن المنهج و العقيدة السلفية والله المستعان..وإذا به تظهر منه أشياء.. وأشياء.. وأشياء..وبلايا..ومعارك بلا غبار..ودفاع عن المبتدعة و تأصيلات غريبة..الخ، ولكن فرحت بقدر ذلك أو أكثر مصداقا لقول الله -جل وعلا-:{ فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَيَجْعَلَ اللّهُ فِيهِ خَيْراً كَثِيراً }، ها هي فتنة ربيع المدخلي-هداه الله تعالى-وحزبه السحابي تمر وإن كرهناها في بدايتها لكن كان فيها من الخير والفوائد العظيمة الشيء الكثير..
ونحمد الله تعالى ونشكره؛ فالحق ظهر مع الزمان و الوقت ولا يزال يظهر، ولينصرن الله من ينصره إنَّ اللَّه لقوي عزيز.
وعلى يد من؟! بعض الضعفاء و المجاهيل والحدادية! كما يقول الحزب الإرهابي السحابي الحدادي بحق..نعم ضعفاء و مجاهيل لكن نصروا عقيدتهم عقيدة السلف الصالح رضوان الله عليهم..نعم وذبوا عن حياضها و عرض علمائهم عند أن خذَّل المخذلون..وشنع المشنعون..ثم بيَّن العلماء الربانيون وطلبة العلم السلفيون وهذا شيء لا يُنكر...وعلى العموم بيننا وبين ربيع وحزبه الخلوات فقد قال النبي –صلى الله عليه وسلم-:( إنما ينصر الله هذه الأمة بضعيفها بدعوتهم وصلاتهم وإخلاصهم ).
المعذرة إخوتي، ولا بأس من أن أذهب معكم وأذكركم -حفظكم الله ورعاكم- ببعض الفوائد العظيمة المستنبطة من فتنة ربيع المدخلي-هداه الله تعالى- وحزبه السحابي -الحزبي- فهي أكثر من أن تُحصر وتُعد لكن من أبرزها:
- التطبيق العملي للقواعد الشرعية العظيمة مثل: "الرجال يعرفون بالحق ولا يُعرف الحق بالرجال " و "كل راد ومردود عليه إلا صاحب هذا القبر"، وأعظم ما ساعد على تطبيق ذلك عمليا مقالان لربيع المدخلي الأول في توبته من لفظة سيئة في حق بعض الصحابة رضي الله عنهم، والثانية في حق الله جل وعلا، ومع أن توبته الأولى في رسالته (الكر على الخيانة و المكر) تشبه توبة الحركيين في تبرير أخطائه الأخرى إلا أنها كانت بالنسبة لبعض الإخوة تقول وتصيح: (ربيع المدخلي ليس معصوم)، مع العلم أن أصحاب مجالس الهدى لم يطبعوا المقال في مجموعة ردوده على المأربي-المبتدع-فلما؟ نعم..هذا السؤال أثار أحد الإخوة فبدأ يبحث عن الحق فتبين له أن المبتدع قد يرد على باطل لسني! فيصيب الحق فيقبل منه ولا يُرد، ولمعرفة المزيد حول هذه المسألة يرجى مراجعة شرح (باب قول: ما شاء الله وشئت) من كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب-رحمه الله تعالى-بشرح الشيخ صالح آل الشيخ-حفظه الله تعالى-المعلون بالتمهيد صحيفة:(464-465).
- معرفة قدر أهل العلم و إبراز جهودهم العلمية وأن أهل العلم ليسوا مشايخ المدينة فقط، بل هناك علماء كبار ومشايخ سلفيين غيرهم، وعلى رأسهم المرجعية العلمية كالشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان، والشيخ العلامة عبد العزيز آل الشيخ، والشيخ العلامة عبد الله الغديان...وغيرهم من أهل العلم والفضل.
- معرفة الكثير من زلات ربيع المدخلي في أشرطته المسموعة وكتبه، ثم اجتنابها والحذر والتحذير منها.
- ضحالة علم وهشاشة منهج الكثير مما ينتسب إلى المنهج والعقيدة السلفية؛ مثال ذلك: ( يحي الحجوري-علي رضا- عبد الحميد العربي..و غيرهم الكثير)، مع انكشاف بعض المندسين في صفوف السلفيين المنتسبين إليهم واجتنابهم و الحذر والتحذير منهم.
- ظهور كتب و رسائل مفيدة -تتعلق بمسائل الإيمان و الرد على المرجئة- لم تكن موضع عناية من قبل؛ مثل: كتاب (أقوال ذوي العرفان..) للشيخ عصام بن عبد الله السناني-وفقه الله تعالى- بمراجعة وتعليق الشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان-نفعنا الله بعلمه -، وكذا كتاب: (اجتماع الأئمة في نصرة مذهب أهل السنة) لأبي رائد المالكي-وفقه الله-بتقديم الشيخ المحدث الكبير مقبل بن هادي الوادعي-رحمة الله عليه-وغيره، وكتاب عبد العزيز الشبل في التعليق على كتاب فتح الباري وآخر في مسائل الإيمان وكلاها بتقديم الشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان-نفعنا الله بعلمه -وغيره، وغيرها من الكتب.
- الضبط والتأصيل -مع التصحيح- للكثير من المسائل العلمية مثل: (التفريق بين تارك جنس العمل وآحاده وعلاقته بالإيمان، وأن تارك الأول كافر بالإجماع و تارك الثاني فيه تفصيل- مسألة حمل المجمل على المفصل من كلام العلماء السلفيين وجواز ذلك وعليه عمل العلماء-التفريق بين الموازنة بين الحسنات و السيئات أثناء النقد والرد على أهل البدع وعدم جواز ذلك، وبين حالة التقييم وجواز ذلك-التفريق بين باب مراعاة المصالح والمفاسد؛ وأن ذلك لا يترك فيه واجب ولا يفعل فيه محرم، وإنما قد يتنازل فيه عن مستحب أو يفعل فيه مكروه، فأصول الإسلام وفرائضه و واجباته لا تترك مراعاة للمصالح والمفاسد، وأن باب المصالح والمفاسد باب واسع، وأنه يختلف عن باب الضرورات والإكراه، فهذه أبواب ضيقة تقدر بقدرها، فالضرورة والإكراه رخص فيهما الشارع بأدلة خاصة، أما باب المصالح والمفاسد فهذا مرده لأنظار المجتهدين يوازنون فيه بين المصالح والمفاسد-...)، وغيرها من المسائل.
- الرد على أهل البدع ليس محصورا في الرد على"سيد قطب" فقط، بل الرد يكون على كل مبتدع وبدعته من: خوارج و مرجئة وصوفية...إلخ. فهناك من فرق الخوارج: القطبية و الإخوانية الذين لبسوا على الشباب السلفي كسفر الحوالي الذي يترفق به ربيع ولا يبدعه، و عائض القرني، وسلمان العودة..وغيرهم، و المرجئة بفصائلها ورؤوس أصحابها: كعلي حسن الحلبي وسليم الهلالي...وغيرهم فإذا مدحوا ربيع سكت عنهم ولكن ظهر الأمر أنه عقيدة!، وكل من ارتكب البدع وأصر عليها: كأبي بكر الجزائري الواعض التبليغي الذي عرفه الشيخ فالح الحربي-حفظه المولى- وجهل منهجه حامل راية الجرح و التعديل –سابقا- حيث سُئل عنه هذا الأخير فقال: (اسألوا الشيخ فالح فهو يقول أن عليه ملاحظات على كتبه كلها..) والجلسة مسجلة مع إخوة من الجزائر فلا إنكار، لكن حامل راية الجرح و التعديل يحيل على شخص عنده اليوم لا يُعرف بعلم ولا بتأليف ولا..ولا..ولا.. فإذا كان حال المُحال عليه بما قالت يا ربيع اليوم ! فما حال من أحال عليه قبل اليوم واليوم؟!!..سبحان الله ؟!!..
- اليقين بأن العلم الشرعي والاهتمام به -وبخاصة علم التوحيد والعقيدة- هو العاصم بإذن الله تعالى من الفتن، ومن فتنة المأربي و ربيع المدخلي نستفيد؟!! وما يدرينا لعل فوائد فتنة:"رفقا..الثالثة..." ليس ببعيدة عنا، أسأل الله تعالى الثبات على الحق حتى الممات، آمين.
- عدم الاعتداء و الظلم و الغلو أثناء الرد على المبتدع أو المخالف، والرد على الباطل يكون بحق لا بباطل.
وفي الختام أيها الإخوة الكرام:
هذه نفثة مصدور، كان حزينا في الفتنة يوما ما، ولكنه من اليوم مسرور...نعم مسرور بظهور الحق وأهله في وجه الباطل بعد صبر جميل..وللبعض طويل... فأردتُ أن أبشر إخوتي وعلى رأسهم الشيخ الجليل الذي لم يبخل على أبنائه بالنصح و التوجيه..ولطالما ظُلم وخُذل..و لكن أقول لكم وأبشركم بدأ يتحقق ما دعوة به يا شيخ، وهو قولكم: (حسبي الله ونعم الوكيل)..فظهرت بوادر الإجابة..
نعم(حسبي الله ونعم الوكيل)، (وحسبنا الله ونعم الوكيل) إني مسرور بالفوائد التي استفدتها بنفسي من فتنة ربيع المدخلي وفرقته، و قد ذكرت لكم إخوتي بعضها وتركت الكثير منها..
نعم!.. كنت أود أن أفردها بمقال لكي تكون لنا ذكرى وأستفيد منكم أيضا مما استفدتم منه من هذه الفتنة، فقد مرت فتنة المأربي و العيد شريفي، وكذا رسالتا "رفقا.."و"الحث.." وهاهي فتنة ربيع، فهل نخرج منها بدون استفادة؟!!..لا والله.
ثم يا إخوتاه بعض الإخوة يتحرج في الحكم على ربيع بالتبديع وأنه مرجئ ويكتفي بالتخطئة في المسائل، فهذا لا نتركه بل نترفق به ونقول له: الأمر سهل، وهو:اغتنام الأسحار، ركعتين في الثلث الأخير من الليل مع الصدق والإخلاص لله في الدعاء بظهر الغيب ومجاهدة النفس على ذلك وتكراره، مع التجرد من الهوى، وعندها: ستجد انشرحا في الصدر وتقبل حكم العالم بالأدلة والبراهين، وهذا سهل إذا وفقك الله تعالى، ثم نظرت إلى ما يقوله ربيع لا إليه -فتنبه!- والله يعلم ما في الصدور.
اللهم إني أسألك بأسمائك الحسنى وصفاتك العليا أن تهدي ربيعا المدخلي وحزبه السحابي إلى الحق وإتباعه وردهم إليه ردا جميلا يا رب العالمين، اللهم اهدهم إلى الحق وإتباعه، اللهم اهدهم إلى الحق وإتباعه، اللهم اهدهم إلى الحق وإتباعه، أو أرنا فيهم عجائب قدرتك يا رب العالمين، يا حنان يا منان، لا إله إلا أنت العظيم الحليم، لا إله إلا أنت رب العرش العظيم، لا إله إلا أنت رب السماوات، ورب الأرض، ورب العرش الكريم، لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين.
قال الله جل جلاله: {ألا إن نصر الله قريب}، قال الشيخ عبد الرحمن بن ناصر السعدي -رحمه الله تعالى- في تفسيره على هذعه الآية:"فهكذا من قام بالحق فإنه يُمتحن".
سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك.
نفثة مصدور كتبها العبد الفقير إلى الله تعالى المسرور بظهور الحق وأهله: عبد الله السَّلفي الأثري الجزائري، في مجلسين أوله بعد صلاة المغرب و الثاني بعد صلاة العشاء، من يوم السبت: 10: من شوال: 1426 من هجرة النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما مزيدا.

أبو علي السلفي
11-14-2005, 01:22 AM
وفقك الله الشيخ فالح لايهتم ولايرضى بهذا الثناء

أبو المهاجر
11-14-2005, 09:31 PM
السلام عليكم ورحمة الله جزاك الله خيرا أخي عبد الله علي هذه اللمحة الطيبة عن فتنة ربيع التي عسى أن ينتفع بها أناس كثيرين
ولو عرفة مكان تواجدك لزرتك ولومشيا علي الأقدام.أخوك أبو المهاجر

إبراهيم يوسف
11-14-2005, 11:47 PM
جزاك الله خيرا

محمد الصميلي
12-28-2005, 03:12 PM
قال الله جل جلاله: {ألا إن نصر الله قريب}، قال الشيخ عبد الرحمن بن ناصر السعدي -رحمه الله تعالى- في تفسيره على هذه الآية:"فهكذا من قام بالحق فإنه يُمتحن".
،الله المستعان.

عبد الله الجزائري السلفي
04-09-2006, 08:33 PM
وإياكم أيها الإخوة...وأسأل الله تعالى أن يجزي خيرا مؤلف و ناشر كتاب اقوال ذوي العرفان فقد أثر على الكثيريين ولله الحمد...
ويـــــــــــرفع للتذكير...
والحمد لله الدعوة تسير على مثل:[ إذا دوت الخيل تقطعت رقاب الحمير ]...
والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات..وترقبوا سلسلة البشائر مستقبلا إن شاء الله تعالى.

عبدالرحمن الدوسري
04-09-2006, 11:28 PM
بارك الله فيك ..
كلامات أتت على ما في الصدر ..
وأقول لأبي علي: لعل أخانا قد وعظ الجميع، وأنار عن الدرب للمتخلف عن الركب، وفاتح نافذة عىل الحق، كاشفاً بها سراب الباطل، وأن كان له لجلجة ..

ومن أشارات أخي عبدالله المضيئة .. ما أقيده بخطٍ أكبر، لترسخ في الأفهام .. وأنتقي منها ..

التطبيق العملي للقواعد الشرعية العظيمة مثل: "الرجال يعرفون بالحق ولا يُعرف الحق بالرجال " و "كل راد ومردود عليه إلا صاحب هذا القبر"، وأعظم ما ساعد على تطبيق ذلك عمليا مقالان لربيع المدخلي الأول في توبته من لفظة سيئة في حق بعض الصحابة رضي الله عنهم، والثانية في حق الله جل وعلا، ومع أن توبته الأولى في رسالته (الكر على الخيانة و المكر) تشبه توبة الحركيين في تبرير أخطائه الأخرى إلا أنها كانت بالنسبة لبعض الإخوة تقول وتصيح: (ربيع المدخلي ليس معصوم)، مع العلم أن أصحاب مجالس الهدى لم يطبعوا المقال في مجموعة ردوده على المأربي-المبتدع-فلما؟ نعم..هذا السؤال أثار أحد الإخوة فبدأ يبحث عن الحق فتبين له أن المبتدع قد يرد على باطل لسني! فيصيب الحق فيقبل منه ولا يُرد، ولمعرفة المزيد حول هذه المسألة يرجى مراجعة شرح (باب قول: ما شاء الله وشئت) من كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب-رحمه الله تعالى-بشرح الشيخ صالح آل الشيخ-حفظه الله تعالى-المعلون بالتمهيد صحيفة:(464-465).

- معرفة قدر أهل العلم و إبراز جهودهم العلمية وأن أهل العلم ليسوا مشايخ المدينة فقط، بل هناك علماء كبار ومشايخ سلفيين غيرهم، وعلى رأسهم المرجعية العلمية كالشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان، والشيخ العلامة عبد العزيز آل الشيخ، والشيخ العلامة عبد الله الغديان...وغيرهم من أهل العلم والفضل.

- معرفة الكثير من زلات ربيع المدخلي في أشرطته المسموعة وكتبه، ثم اجتنابها والحذر والتحذير منها.
- ضحالة علم وهشاشة منهج الكثير مما ينتسب إلى المنهج والعقيدة السلفية؛ مثال ذلك: ( يحي الحجوري-علي رضا- عبد الحميد العربي..و غيرهم الكثير)، مع انكشاف بعض المندسين في صفوف السلفيين المنتسبين إليهم واجتنابهم و الحذر والتحذير منهم.

- ظهور كتب و رسائل مفيدة -تتعلق بمسائل الإيمان و الرد على المرجئة- لم تكن موضع عناية من قبل؛ مثل: كتاب (أقوال ذوي العرفان..) للشيخ عصام بن عبد الله السناني-وفقه الله تعالى- بمراجعة وتعليق الشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان-نفعنا الله بعلمه -، وكذا كتاب: (اجتماع الأئمة في نصرة مذهب أهل السنة) لأبي رائد المالكي-وفقه الله-بتقديم الشيخ المحدث الكبير مقبل بن هادي الوادعي-رحمة الله عليه-وغيره، وكتاب عبد العزيز الشبل في التعليق على كتاب فتح الباري وآخر في مسائل الإيمان وكلاها بتقديم الشيخ العلامة صالح بن فوزان الفوزان-نفعنا الله بعلمه -وغيره، وغيرها من الكتب.

- الضبط والتأصيل -مع التصحيح- للكثير من المسائل العلمية مثل: (التفريق بين تارك جنس العمل وآحاده وعلاقته بالإيمان، وأن تارك الأول كافر بالإجماع و تارك الثاني فيه تفصيل- مسألة حمل المجمل على المفصل من كلام العلماء السلفيين وجواز ذلك وعليه عمل العلماء-التفريق بين الموازنة بين الحسنات و السيئات أثناء النقد والرد على أهل البدع وعدم جواز ذلك، وبين حالة التقييم وجواز ذلك-التفريق بين باب مراعاة المصالح والمفاسد؛ وأن ذلك لا يترك فيه واجب ولا يفعل فيه محرم، وإنما قد يتنازل فيه عن مستحب أو يفعل فيه مكروه، فأصول الإسلام وفرائضه و واجباته لا تترك مراعاة للمصالح والمفاسد، وأن باب المصالح والمفاسد باب واسع، وأنه يختلف عن باب الضرورات والإكراه، فهذه أبواب ضيقة تقدر بقدرها، فالضرورة والإكراه رخص فيهما الشارع بأدلة خاصة، أما باب المصالح والمفاسد فهذا مرده لأنظار المجتهدين يوازنون فيه بين المصالح والمفاسد-...)، وغيرها من المسائل.

- الرد على أهل البدع ليس محصورا في الرد على"سيد قطب" فقط، بل الرد يكون على كل مبتدع وبدعته من: خوارج و مرجئة وصوفية...إلخ. فهناك من فرق الخوارج: القطبية و الإخوانية الذين لبسوا على الشباب السلفي كسفر الحوالي الذي يترفق به ربيع ولا يبدعه، و عائض القرني، وسلمان العودة..وغيرهم، و المرجئة بفصائلها ورؤوس أصحابها: كعلي حسن الحلبي وسليم الهلالي...وغيرهم فإذا مدحوا ربيع سكت عنهم ولكن ظهر الأمر أنه عقيدة!، وكل من ارتكب البدع وأصر عليها: كأبي بكر الجزائري الواعض التبليغي الذي عرفه الشيخ فالح الحربي-حفظه المولى- وجهل منهجه حامل راية الجرح و التعديل –سابقا- حيث سُئل عنه هذا الأخير فقال: (اسألوا الشيخ فالح فهو يقول أن عليه ملاحظات على كتبه كلها..) والجلسة مسجلة مع إخوة من الجزائر فلا إنكار، لكن حامل راية الجرح و التعديل يحيل على شخص عنده اليوم لا يُعرف بعلم ولا بتأليف ولا..ولا..ولا.. فإذا كان حال المُحال عليه بما قالت يا ربيع اليوم ! فما حال من أحال عليه قبل اليوم واليوم؟!!..سبحان الله ؟!!..

- اليقين بأن العلم الشرعي والاهتمام به -وبخاصة علم التوحيد والعقيدة- هو العاصم بإذن الله تعالى من الفتن، ومن فتنة المأربي و ربيع المدخلي نستفيد؟!! وما يدرينا لعل فوائد فتنة:"رفقا..الثالثة..." ليس ببعيدة عنا، أسأل الله تعالى الثبات على الحق حتى الممات، آمين.

- عدم الاعتداء و الظلم و الغلو أثناء الرد على المبتدع أو المخالف، والرد على الباطل يكون بحق لا بباطل.

تنبيه: الشيخ الشبل هو علي بن الشيخ عبدالعزيز الشبل حفظه الله المدرس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض.

عبد الله الجزائري السلفي
04-14-2006, 10:27 PM
أخي عبد الرحمن الدوسري: وفـيكم بارك الله...وأسأل الله تعالى أن يوفقك لتكملت مابدأت به من تفريغ أشرطة اللقاء الأسبوعي أو المفتوح لشيخنا العلامة صالح الفوزان حفظه الله ونفعنا به ، وللفائدة فعندي بعض الأسئلة والفوائد مفرغة منها وأنا في الشريط رقم 13 أظن وهي تزيد عن 30 شريط مسجل على أقراص مضغوظة عندنا والله ييسر أخي وأنقل لك بعضها.

عبد الله الجزائري السلفي
07-08-2006, 10:14 PM
يــرفع للتسلي و الذكرى لعل الله ينفع بها..
خاصة بعد تميز الصفوف الآن بكلام العلماء الربانيين..
والحمد لله على نعمة الإسلام و السنة، والشكر موصول بعد شكر الله -جل وعلا- إلى الإخوة الكرام أصحاب المكالمات الهاتفية مع مشايخ وعلماء الدعوة السلفية في دولة التوحيد و السنة - المملكة العربية السعودية- على كشف شبه هذه الفرقة الإرجائية بفصائلها الجديدة...
فجزاكم الله خيرا ، وبارك الله في عملكم، ورزقنا و إياكم الإخلاص في القول و العمل...
بالمناسبة: لا ننسى الردود على الخوارج فقد يطلع لهم قرن في خضم هذه الأحداث فالحذر الحذر.. و الله الموفق

عبد الله الجزائري السلفي
11-14-2006, 02:33 PM
يــرفع للتسلي و الذكرى لعل الله ينفع بها..
خاصة بعد تميز الصفوف الآن بكلام العلماء الربانيين..
والحمد لله على نعمة الإسلام و السنة، والشكر موصول بعد شكر الله -جل وعلا- إلى الإخوة الكرام أصحاب المكالمات الهاتفية مع مشايخ وعلماء الدعوة السلفية في دولة التوحيد و السنة - المملكة العربية السعودية- على كشف شبه هذه الفرقة الإرجائية بفصائلها الجديدة...
فجزاكم الله خيرا ، وبارك الله في عملكم، ورزقنا و إياكم الإخلاص في القول و العمل...
بالمناسبة: لا ننسى الردود على الخوارج فقد يطلع لهم قرن في خضم هذه الأحداث فالحذر الحذر.. و الله الموفق
يـــــــــــــــــرفــــــــــــــــــــع

عبد الله الجزائري السلفي
11-14-2006, 02:42 PM
قال أبو داود: قلت لأحمد: «لنا أقارب بخراسان يرون الإرجاء، فنكتب إلى خراسان نقرئهم السلام؟ قال: سبحان الله لماذا لا تقرئهم؟».
وفي رواية قال: قلت لأحمد: «نكلمهم؟ قال: نعم. إلا أن يكون داعيًا ويخاصم فيه».
[ مسائل الإمام أحمد لأبي داود (ص:276).]

وهذا الأثر أعمل به -تقربا إلى الله تعالى- في نفسي مع بعض المرجئة عندنا و للحمد لله.

عبد الله الجزائري السلفي
05-05-2007, 02:39 PM
من المبشرات المفرحات

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله؛ وبعد:
إخوتي في الله -جل في علاه-:
من المبشرات المفرحات لأهل الحق أنَّ أحد الإخوة لا يعرف حتى الشيخ فالح الحربي-حفظه الله تعالى- ومن زكَّاه من العلماء و ما هي منزلته العلمية ولكن عدم غلوه في ربيع جعله يقبل الحق في مسألة أن من قال أعمال الجوارح كلها شرط في كمال الإيمان أنه أخطأ وقوله قول المرجئة، ولما أطلعته على كلام الشيخ الألباني رحمه الله في رسالته (حكم تارك الصلاة) وقوله فيها تعجب أن تصدر هذه الزلة من ذلك العالم الكبير والمحدث الشهير، فبيَّنت له ما أعلمه في المسألة ووعدته بمثيلاتها فكان أرضا خصبة لقبول الحق إن شاء الله تعالى، والحمد لله رب العالمين، وقال أريد أن أعرف أخطاء الشيخ ربيع لكن موثقة بكلام مسموع أو مكتوب ومن رد عليه..الخ ، فوعدته بذلك إن شاء الله العلي القدير و قلت له أمهلني بعض الوقت لظروفي الخاصة و القاهرة ،لأن الأخ ليس في المكان الذي أقيم فيه، يسر الله أمورنا وغفر ذنوبنا بمنِّه وكرمه.
فيا إخوتاه لا يحقرن أحدكم كلمة حق يقولها لأخ قد لبِّست عليه عقيدته الصحيحة، أو توزيع رسالة في الباب، أو مكالمة مسموعة، لأن الكثير من الإخوة لا يبحثون هذه المسائل لما ظنوه و توهموه أن التحذير من الإرجاء و أهله يعني الغلو في التكفير أو الخروج!!، وشتان شتان بينهما لأن أهل السنة أهل حق ووسط بينهما فلا خارجية ولا إرجاء.
ولنسعى إخوتي بكل سبب يوصل إلى الهداية في هذه المسائل، ويسد طرق الضلال والغواية بغاية ما يمكننا، مع التوكل على الله في ذلك، فإن اهتدوا فبها ونعمت، وإلا فلا نحزن ولا نأسف..كما ذكر ذلك الشيخ العلامة عبد الرحمن السعدي-رحمة الله عليه- عند تفسيره لقوله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم: ((فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَفْسَكَ)) [الكهف:6]: «وفي هذه الآية ونحوها عبرة، فإن المأمور بدعاء الخلق إلى الله، عليه التبليغ، والسعي بكل سبب يوصل إلى الهداية، وسد طرق الضلال والغواية بغاية ما يمكنه، مع التوكل على الله في ذلك، فإن اهتدوا فبها ونعمت، وإلا فلا يحزن ولا يأسف، فإن ذلك مضعف للنفس، هادم للقوى، ليس فيه فائدة، بل يمضي على فعله الذي كلف به وتوجه إليه، وما عدا ذلك فهو خارج عن قدرته.
وإذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول الله له: ((إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ)) [القصص:56]، وموسى عليه السلام يقول: ((قَالَ رَبِّ إِنِّي لا أَمْلِكُ إِلَّا نَفْسِي وَأَخِي)) [المائدة:25] الآية، فمن عداهم من باب أولى وأحرى، قال تعالى: ((فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌ * لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُصَيْطِرٍ)) [الغاشية:22]...».انتهى.
ويجدر التنبيه أن مثل هذه المواقف أذكرها تسليةً واستئناسًا وتثبيتًا لأهل الحق من إخواننا، لا استكثارا؛ لأنَّ الحق عليه نور ويُعرف بدلائله ولا يقاس بكثرةٍ أو منزلةِ قائلهِ، وفي ذلك يقول معاذ بن جبل رضي الله عنه: (فإن على الحق نورًا).
وعن الفضيل بن عياض: (اتبع طرق الهدى ولا يضرك قلة السالكين، وإياك وطرق الضلالة ولا تغتر بكثرة الهالكين).
والحمد لله رب العالمين.

أبو عبدالرحمن الأثري السلفي
05-05-2007, 07:47 PM
جزاك الله خيرا

عبد الله الجزائري السلفي
07-24-2007, 07:13 PM
يرفـــــع لـتكـتحل به عينا عبد الكريم الوهراني، ولعلك تدقق في الكلام ففيه الحكم وموقفي وبالله التوفيق.

12d8c7a34f47c2e9d3==